ما الذي تعنيه لي جوائز المساواة بين الجنسين وتعميمها في مجال التكنولوجيا (GEM-TECH)

ما الذي تعنيه لي جوائز المساواة بين الجنسين وتعميمها في مجال التكنولوجيا (GEM-TECH)

BLOG imageسافرتُ في أواخر شهر أكتوبر 2014 إلى بوسان، جمهورية كوريا، لتسلم واحدة من أولى جوائز المساواة بين الجنسين وتعميمها في مجال التكنولوجيا (GEM-TECH Awards)، وذلك خلال مؤتمر المندوبين المفوضين الذي نظمه الاتحاد الدولي للاتصالات في عام 2014. وكان هذا شرفاً عظيماً أن أقبل الجائزة نيابةً عن 40 000 طالب وطالبة من صغار الطلبة المهمشين الذين تضمهم iMerit والشركة الشقيقة Anudip Foundation، وهؤلاء الطلبة قد تم توجيههم إلى وظائف رقمية ويستفيدون الآن من إمكانية كسب العيش على نحو مستدام في الاقتصاد الرقمي الذي ينمو بخطى سريعة.

ويشترك الاتحاد الدولي للاتصالات وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في تنظيم منح هذه الجوائز، تكريماً واحتفاءً بذوي الأداء المتميز والدور النموذجي في مجال المساواة بين الجنسين وتعميمها في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT). وتتعلق “المساواة بين الجنسين وتعميمها” بالأطراف الفاعلة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وفي الحكومات وفي مجال التنمية ممن يهتمون بتعميم منظور المساواة بين الجنسين في أعمالهم، كما تتعلق بمناصري تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمساواة بين الجنسين الذين يسعون إلى “تعميم” المساواة بين الجنسين في سياق أوسع.

وعُرض أثناء حفل توزيع الجوائز تسجيل فيديو للفائزين يبين شدة المنافسة – وكان كل مشروع وكل فرد مصدر إلهام، ويؤدي عملاً يسفر عن تحديد معايير جديدة لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

والفائزون بجوائز GEM-TECH لعام 2014 هم: اليونسكو: المرأة في تاريخ إفريقيا: أداة للتعلم الإلكتروني (إفريقيا)؛ والمعهد البريطاني المعتمد في مجال تكنولوجيا المعلومات (BCS) (المملكة المتحدة)؛ ومركز البحوث للعمل النسائي (CIPAF) (الجمهورية الدومينيكية)؛ ومؤسسة (Telecentre Women) Telecentre.org (الفلبين)؛ ورابطة الاتصالات التقدمية (APC)، العودة إلى التكنولوجيا! (جنوب إفريقيا)؛ والوزارة الاتحادية لتكنولوجيا المعلومات (نيجيريا) – وكان لكل منهم قصص هي مصدر إلهام للعمل في سبيل تعميم المساواة بين الجنسين في مجال التكنولوجيا.

وشركة iMerit هي شركة متخصصة في توفير الخدمات الرقمية بالاقتران مع إرساء أثر اجتماعي ذي جدوى، وقد حصلنا على الجائزة في فئة “تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمحتوى، وقدرات الإنتاج، والمهارات اللازمة لتمكين المرأة اقتصادياً ‏والحد من فقرها”.

إن المشاركة في الاقتصاد الرقمي لا تقتصر على النفاذ، بل ترتبط أيضاً بالتعليم والتوعية. وينصب تركيزنا على زيادة مهارات الشباب المهمشين وإدماجهم، مع التركيز خصوصاً على المرأة في المناطق الريفية، وإدخالهم في عداد القوى العاملة العامة للمرة الأولى. ونستخدم نموذج أعمال متكاملاً يتألف من عملية تضم أربع خطوات لتمكين الشباب الأقل حظاً من خلال التعبئة والتدريب والتوظيف ورفع المهارات في مجال خدمات مشاريع تكنولوجيا المعلومات.

وبصفتي امرأة في المنصب الثاني كمديرة تنفيذية، أتمنى أن تؤدي هذه الجائزة إلى تشجيع النساء في كل مكان على تحقيق إمكاناتهن. والتكريم العام الذي منحته الجائزة لنا مكنتنا من تأمين مشاريع الخدمات الرقمية من شركات التكنولوجيا الكبرى كما مكنتنا من زيادة مهارات النساء العاملات معنا وإيراداتهن. وقد تواصلت معنا حكومات ومنظمات غير حكومية من بلدان عديدة من أجل اتباع نموذجنا المتكامل من أجل بناء المهارات التكنولوجية وريادة المشاريع الصغيرة والخدمات الرقمية.

وتؤمن النساء في شركة iMerit إيماناً راسخاً بأن الحلول القائمة على السوق يمكنها تشجيع المساواة. فهن لا يرغبن في أن يكن من المستفيدين من وكالات الأمم المتحدة والشركات الكبرى، بل يرغبن في أن تصبح هذه المنظمات من عملائنا فيما نقدمه من خدمات رقمية ذات جودة عالمية. حلمنا هو أن نصبح صورة مصغرة من الفيسبوك أو موقع eBay أو موقع علي بابا، حيث تصبح النساء مساهمات على قدم المساواة مع أصحاب المصلحة الآخرين في الاقتصاد العالمي للإنترنت.

وهذا يمثل عن حق تعميم المساواة بين الجنسين في مجال التكنولوجيا الرقمية.

رادها باسو، مؤسِسَة شركة iMerit ومديرتها التنفيذية

Radha_Basu_headshotتتمتع رادها راماسوامي باسو بخبرة تتجاوز 30 عاماً كمديرة تنفيذية وتحظى بتقدير واسع النطاق كسيدة رائدة من رواد المشاريع التكنولوجية ورائدة في مشاريع البرمجيات في الهند. وقد استطاعت رادها تنمية شعبة برمجيات الأعمال الإلكترونية لشركة Hewlett Packard فأصبحت تعادل أعمالها قيمة 1,5 مليار دولار. ثم تولت رادها منصب الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Support.com، وهي من الشركات المسجلة لدى بورصة ناسداك، فتولت إدارتها خلال العرضين الأولي والثانوي. وبعد تقاعدها من شركة SupportSoft، أطلقت رادها وزوجها ديباك باسو مؤسسة Anudip وهي مؤسسة اجتماعية في الهند تتمثل مهمتها في توفير فرص كسب العيش أمام الفقراء المهمشين والعاطلين عن العمل من خلال التدريب في مجال تكنولوجيا المعلومات.

ملاحظة من الاتحاد الدولي للاتصالات:

عام 2015 هو عام مهم فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين. فهو يصادف الذكرى السنوية العشرين لبرنامج عمل بيجين حيث سيُنظر في الجهود التي استفادت من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لحشد التقدم في تنفيذه. وإضافةً إلى ذلك، سيتفق المجتمع الدولي في شهر سبتمبر على أهداف التنمية المستدامة (SDG)، مما يؤذن بعهد جديد للتنمية في العالم. وتمثل المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة هدفاً محورياً يتضمن في مشروع النص الخاص به الاعتراف بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات كوسيلة أساسية لتنفيذه. وتلقي جوائز المساواة بين الجنسين وتعميمها في مجال التكنولوجيا (GEM-TECH Awards) الضوء على أفضل الممارسات الدولية، مما يبين المواضع التي يمكن فيها التوسع في المبادرات وزيادة الاستثمارات.

لا تضيع الفرصة في ترشيح نفسك أو ترشح آخرين قبل الموعد النهائي في 31 يوليو 2015 للحصول على جائزة GEM-TECH لعام 2015 إذا كنتم قد قمتم بعمل متميز في مجال المساواة بين الجنسين وتعميمها في مجال التكنولوجيا أو من خلال التكنولوجيا. ويمكن تقديم الترشيحات في ثلاث فئات: تطبيق التكنولوجيا لتمكين المرأة؛ وتشجيع المرأة في قطاع التكنولوجيا؛ وتطوير إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وسياساتها والنفاذ إليها، على نحوٍ يستجيب لمتطلبات المساواة بين الجنسين.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: