الإذاعة حيّة!

radio-alive-blogيدوّن الدكتور دافيد وود خواطره بشأن مستقبل الإذاعة وهو موضوع سيعالَج بتمعن في مقال خاص عن التقدم المحرز في عملية التحول إلى البث الرقمي سيُنشر في العدد القادم من مجلة أخبار الاتحاد:

ما هي “قيمة” الإذاعة في المجتمع؟ قد تبدو الإجابة عن هذا السؤال مستحيلة. إلا أنني سألتُ منذ أكثر من عشر سنوات مجموعة من المستهلكين المحليين في المملكة المتحدة، في إطار دراسة تحليلية عن آفاق الإذاعة السمعية الرقمية (DAB)، عما إذا كانوا يأثرون الاحتفاظ بمذياعهم أو بسيارتهم أذا ما طُلب منهم التخلي عن أحدهما. وأجابوا جميعاً بأنهم لا يستطيعون العيش من دون مذياعهم. فبزوال الإذاعة يزول رفيق حياتهم. ومع ذلك أشكّ في أن يكون زوّار معرض السيارات الذي نُظِّم مؤخراً في جنيف مستعدين للتخلي عن سياراتهم حتى مقابل كنوز العالم – إلا أن جميع السيارات ما زالت تحتوي على أجهزة الإذاعة، وبالتالي يستطيع المستهلكون في الواقع الحصول على الأمرين معاً. أما أنت فما هو خيارك؟

وتعتبر الإذاعة والاتحاد الدولي للاتصالات من أعزّ الأصدقاء وهما يدعمان بعضهما بعضاً على نحو ما أظهره اليوم العالمي للإذاعة الذي عُقد في فبراير 2015. فقد بيّنت مجموعة من العروض التقنية أن هناك العديد من الطرق المختلفة التي يمكن سلكها لتطوير الإذاعة في العصر الرقمي. وألقت إحدى الجلسات المسائية الضوء على الدور الرئيسي الذي تؤديه الإذاعة في المجتمع.

ومع أنني أحبّ البساطة التي تتسم بها الإذاعة، أعترف بأن فكرة إدماج مستقبِل للإذاعة في الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية تروقني. فهذا لا يعني فقط أنّ الأطفال والمسنين سيتمكنون من الاستمتاع ببرامج الإذاعة التي تبث مجاناً وبمجموعة هائلة غنية من المحتويات الإضافية عندما تغدو هذه الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية أخيراً مناسبة لاحتياجاتهم الدقيقة، وإنما يعني أن التطبيقات – وهي البرمجيات المستخدمة في الهاتف أو الحاسوب اللوحي – ستكون قادرة على التحكم بما يستمعون إليه على الإذاعة وعلى استخراج عناصر من برامج الإذاعة للقيام بأمور مسلية شتى مثل ابتكار التطبيقات المركّبة وهو ما يهواه الأطفال.

ولم تقتصر الأفكار العظيمة الجديدة التي خرج بها اليوم العالمي للإذاعة على ذلك. فقد وجدنا جميعنا أنفسنا عاجزين عن الاستماع إلى برنامج إذاعي حتى نهايته بسبب ضيق الوقت. وتسمح التقنيات الجديدة للراديو الشخصي بأن يختار المستمعون طول البرنامج الإذاعي بحسب الوقت الذي يمكنهم تخصيصه للبرنامج. فيجوز تقسيم أي برنامج إلى “عناصر” ويمكن تحديد طول هذه العناصر بحيث تكون كاملة أو جزئية.

وقُدِّمت بعض الأدوات الممتازة لمساعدة ذوي الإعاقة على زيادة استمتاعهم بالإذاعة. وقُدمت عروض عن طريقة معالجة برامج الإذاعة ليبدو الكلام المحكيّ أبطأ مع الاحتفاظ بالوقت الكامل نفسه الذي يستغرقه البرنامج عادة.

وهذه الأفكار الشيّقة لا تعدو كونها تمهيداً لما سيظهر مستقبلاً. فلا شكّ في أن للإذاعة مستقبلاً باهراً ولا سيما في العالم المتقدم. وكان إدماج الإذاعة الرقمية في السيارات إحدى السمات اللامعة التي اتصف بها معرض السيارات المنظَّم مؤخراً في جنيف. بيد أن هناك وجهاً آخر للعملة.

ففي اليوم العالمي للإذاعة، أشار فرانسوا رانسي، مدير مكتب الاتصالات الراديوية للاتحاد، إلى أنه رغم تمكّن ستة مليارات شخص في العالم من الوصول إلى الإذاعة، ما زال هناك مليار شخص عاجزين عن ذلك. وما زال ينبغي بذل جهود كبيرة لإيصال الإذاعة إليهم. وهو محق في ما قاله. وقد يُفهم أحد أسباب هذا الوضع بالعودة في الماضي – فقد شهد العقد المنصرم ظهور مشروع الفضاء العالمي الذي وضعه نوح سامارا. وكان نوح يحلم باستخدام الإذاعة الساتلية الرقمية لجلب التعليم والترفيه والمعلومات إلى البلدان النامية. وقال لي بلسانه إنه كان يودّ في الأصل سرد القصص على مسامع البلدان الإفريقية والهند – ويا لها من فكرة مدهشة. ولم يتكلل مشروع الفضاء العالمي في النهاية بالنجاح، وقد يُعزى ذلك إلى عجز المستعملين المستهدفين عن تحمل ثمن الراديو الرقمي الذي كان باهظاً جداً لهم. فهل من أحد مستعدّ لاستئناف المشروع؟ حصلنا على الحاسوب المحمول بقيمة 100 دولار – فماذا عن الراديو الرقمي بقيمة 10 دولارات؟

DavidWoodدافيد وود مستشار لشؤون التكنولوجيا والابتكار في اتحاد الإذاعات الأوروبية (EBU)، في مقر الاتحاد في جنيف بسويسرا. وهو الرئيس السابق للجنة التقنية للاتحاد العالمي للهيئات الإذاعية، وقد مثّل الاتحاد العالمي للهيئات الإذاعية واتحاد الإذاعات الأوروبية في منتديات دولية. ويترأس اليوم فرقة العمل 6C بقطاع الاتصالات الراديوية وعدة أفرقة من مشروع الإذاعة الفيديوية الرقمية (DVB).

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: