التعهد بتحقيق تكافؤ الفرص في اليوم الدولي للمرأة لعام 2016

التعهد بتحقيق تكافؤ الفرص في اليوم الدولي للمرأة لعام 2016

IWDيجري الاحتفال باليوم الدولي للمرأة لعام 2016 يوم الثلاثاء 8 مارس، احتفاءً بالإنجازات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية التي حققتها المرأة في العالم. وموضوع هذا العام هو “الإعداد للمساواة بين الجنسين لتناصف الكوكب بحلول 2030” – وهو موضوع ذو أهمية خاصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT)، علماً أننا نعيش الآن في عالم حيث أكثر من %95 من جميع الوظائف يحتوي على عنصر رقمي.

فإذا كانت المرأة غير مدربة تدريباً كافياً، يكون لديها فرص قليلة للحصول على العمل، الأمر الذي قد تكون له عواقب أخرى فيما يتعلق بإدماجها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي – وهذا مهم بشكل خاص في مواجهة نقص المهارات المتوقع في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذي يمثل ما لا يقل عن مليونَيْ وظيفة على الصعيد العالمي بحلول 2020.

وقد أُحرز تقدم هائل من حيث سد الفجوة الرقمية بين الجنسين، ولأول مرة في 2015 هناك بعض أجزاء من العالم التي تم فيها سد الفجوة الرقمية بين الجنسين على نحو تام لا سيما في الأمريكتين وخصوصاً البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للإسراع بتحقيق المساواة بين الجنسين في مناطق أخرى ولا سيما في البلدان النامية في العالم، حيث تظهر بيانات الاتحاد أن ثمة فجوة بين الرجال والنساء فيما يخص النفاذ على الخط تبلغ %15,4، وبالأخص في أقل البلدان نمواً البالغ عددها 48 بلداً حسب تصنيف الأمم المتحدة، حيث تكون الفجوة أوسع وأكثر استمراراً وبلغت حدتها %28,9 في 2015.

وتشمل الحواجز الرئيسية التي تحول دون سد الفجوة الرقمية بين الجنسين القدرة على تحمل التكاليف والافتقار إلى المحتوى ذي الصلة والقضايا الثقافية إلى جانب الحاجة إلى تحقيق المساواة بين الجنسين في مجالات أخرى كذلك.

وشكلت معالجة هذه المسألة أحد البنود الرئيسية في جدول أعمال الاجتماع رفيع المستوى للقمة العالمية لمجتمع المعلومات الذي عُقد في ديسمبر 2015 بنيويورك، حيث أُطلقت خطة عمل لسد الفجوة الرقمية بين الجنسين بدعم من عشرة شركاء بما في ذلك الحكومات ودوائر الصناعة للبناء على التقدم المحرز منذ منهاج عمل بيجين والقمة العالمية لمجتمع المعلومات وخطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وأكدت الخطة على أهمية سد الفجوة الرقمية بين الجنسين في مجالي الاتصالات المتنقلة والإنترنت وسلطت الضوء على نهج يشمل خمسة أجزاء:

  • وضع استراتيجيات وسياسات مؤاتية للمساواة بين الجنسين؛
  • ضمان نفاذ النساء والفتيات إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتخفيف أو التصدي للتهديدات على الخط التي تعوق نفاذ النساء إلى التكنولوجيا واستخدامها؛
  • بناء القدرات الرقمية للفتيات والنساء ودعم تطوير المحتوى والتطبيقات والخدمات التي تلبي احتياجات النساء؛
  • تعزيز دور المرأة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما في ذلك في مناصب صنع القرار؛
  • إقامة شراكات متعددة أصحاب المصلحة لدعم تمكين المرأة داخل مجتمع المعلومات وتعزيز التعاون الدولي.

ويعمل الاتحاد حالياً مع شركاء لاسترعاء انتباه الدول الأعضاء إلى هذه الخطة لكي تشجع جميع أصحاب المصلحة على توحيد جهودهم وتحويل الالتزامات إلى أفعال.

ويتمثل نشاط هام آخر في اليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، الذي أُطلق بمبادرة من أعضاء الاتحاد في 2010. وأصبح الاحتفال بهذا اليوم الهام يقام في أكثر من 150 بلداً في العالم من خلال أكثر من 5 300 فعالية ترمي إلى الإسهام في تمكين أكثر من 177 000 فتاة وشابة.

وفي عام 2015 وحده شاركت أكثر من 66 000 فتاة وشابة في أكثر من 1 800 فعالية احتفال باليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أكثر من 130 بلداً في العالم. وسيجري الاحتفال بهذا اليوم هذا العام في 28 أبريل ونتطلع إلى رؤية الأحداث الخاصة بكم ضمن البرنامج الزمني.

وأطلق الاتحاد أيضاً الجوائز السنوية الخاصة بالمساواة بين الجنسين وتعميمها من خلال التكنولوجيا (GEM‑Tech) بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة المعنية بالمرأة في 2014، وذلك احتفاءً بالإنجازات الشخصية والتنظيمية والاستراتيجيات المبتكرة الرامية إلى النهوض بالمساواة بين الجنسين وتعميمها في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وتوفر الجوائز GEM‑Tech منصة للنهوض بالمشاركة المفيدة للنساء في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ودورهن كصانعات للقرار ومنتِجات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فضلاً عن عرض أفضل الممارسات في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتمكين النساء والفتيات. وهي جوائز دولية فريدة من نوعها – واسمحوا لي أن أشجعكم شخصياً على المشاركة في جوائز هذا العام.

أما الآن، دعونا نحتفل جميعاً باليوم الدولي للمرأة لعام 2016 – ولنعمل معاً في سبيل تحقيق تكافؤ الفرص على كوكبنا بحلول 2030!

دورين بوغدان-مارتن

doreen-bogdanعُيّنت السيدة دورين بوغدان-مارتن@DoreenBogdan  رئيسةً لدائرة التخطيط الاستراتيجي وشؤون الأعضاء في الأمانة العامة في 1 يناير 2008. وعملت سابقاً بصفتها رئيسة شعبة التنظيم وبيئة الأسواق  بمكتب تنمية الاتصالات/الاتحاد الدولي للاتصالات وكانت مسؤولة عن البرامج الخاصة بالإصلاح التنظيمي والشؤون الاقتصادية والمالية.

%d bloggers like this: