إصدار النسخة الجديدة من مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (IDT) الأسبوع القادم

blogسيصدر الاتحاد الأسبوع القادم، في 30 نوفمبر 2015، تقريره السنوي مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (IDI) الذي ينطوي على أدق تحليل عالمي لتنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT. ويمثل مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مِحَكاً فعالاً يساعد البلدان والشركاء في التنمية على رصد التقدم المحرز وتحديد الفجوات، لكي يتسنى تحقيق كل الإمكانات التي تتيحها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كقوى دافعة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للجميع.

ويُسلم في خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 سبتمبر 2015، بالإمكانات الكبيرة التي تتيحها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين التنمية الاجتماعية والاقتصادية. فالعالم يتحول بخطى متسارعة إلى مجتمع رقمي: من أجل توصيل الجميع وبناء مجتمع معلومات شامل حقاً، نحتاج إلى بيانات وإحصاءات قابلة للمقارنة وعالية الجودة لقياس التقدم المحرز.

ويمثل مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مِحَكاً فريداً ونزيهاً وعالي الموثوقية يُستخدم على نطاق واسع، لا من جانب واضعي السياسات ووكالات الأمم المتحدة الأخرى فحسب، بل أيضاً من جانب مشغلي الاتصالات وصانعي المعدات وموفرّي خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على الصعيد العالمي، ومن جانب مجتمع الاستثمار العالمي، وخبراء الأوساط الأكاديمية.

ويجري بمؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات رصد ومقارنة النفاذ إليها، واستعمالها، والمهارات المتعلقة بها، مما يتيح للبلدان تتبع ما أحرزته من تقدم في تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عاماً بعد عام، فضلاً عن مقارنة أدائها بمعدلات الأداء العالمية. ويضاف إلى ذلك أن هذا المؤشر يسلّط الضوء على إمكانات التنمية الكامنة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التي يمكن أن تسهم في تحقيق أهداف التنمية مثل أهداف التنمية المستدامة (SDG) المعتمدة حديثاً، وعلى التقدم المحرز على طريق تحقيق أهداف القمة العالمية لمجتمع المعلومات (WSIS). 

طريقة إعداد المؤشر

تحسب نقاط المؤشر انطلاقاً من ثلاثة مؤشرات فرعية. فالمؤشر الفرعي المتعلق بالنفاذ يقيس التأهب في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إذ يتبيَّن مستوى البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومستوى النفاذ. بينما يسجل المؤشر الفرعي المتعلق بالاستعمال كثافة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إذ يبين مستوى استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المجتمع. ويُجمع بالمؤشر الفرعي المتعلق بالمهارات معلومات عن القدرة أو المهارات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ما يُعتبر أمراً حاسماً لتسخير كل الإمكانيات التي تتيحها التكنولوجيات الجديدة لتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

ويستند حساب مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى 11 مقياساً يُتبع بها مختلف جوانب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لتشكيل صورة متكاملة للنفاذ إليها واستعمالها واكتساب المهارات في مجالها، ويهيء إحاطة متعمقة بالاتجاهات على صعيد التكنولوجيا الناشئة. ويستند اختيار المقاييس المعنية إلى جملة من المعايير: يجب أن تكون هذه المقاييس سديدة فيما يخص البلدان المتقدمة والبلدان النامية، ويجب أن تكون البيانات المطلوبة متاحة على الصعيد العالمي وحيدة النوعية، ثم يجب أن تكون جيدة التوازن من الناحية الإحصائية. ويستخدم الاتحاد الدولي للاتصالات الأرقام التي تقدمها مصادر رسمية في دوله الأعضاء وذلك لضمان أن يظل مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي يُعده المؤشر العالمي الأكثر موثوقية في هذا المجال.

ومنذ أن نُشر مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أول مرة عام 2009، لم يطرأ تفسير يذكر على الإطار المفاهيمي ومنهجيته. وقد أكد تقييم له مستقل أجري حديثاً أن موثوقيته عالية جداً من الناحية الإحصائية وأن منهجيته ومقاييسه يتسمان بالرصانة. وخلص التقييم إلى أن هذا المؤشر قد وضع طبقاً لمعايير الجودة الدولية واختبر تبعاً لأحدث أساليب التحليل الإحصائي.

الالتزام بالتميز

إن مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يتحسن عاماً بعد عام بتزايد توفر بيانات أفضل فأفضل، وقد يتغير بمرور الوقت أخذاً بالمستجدات التكنولوجية. فعلى سبيل المثال، تعتبر خطوط الهاتف الثابتة بنية تحتية أساسية، لكنها أصبحت أقل سدادً مع الانتشار السريع للخدمة الهاتفية المتنقلة. وعلى نحو مماثل جرى إدراج اتصالات النطاق العريض كمقياس في إطار ‘المؤشر الفرعي المتعلق بالاستعمال’ إذ اعتبرت تكنولوجيا متقدمة. وفي المستقبل قد يعتبر النطاق العريض أساسياً فينقل إلى إطار ‘المؤشر الفرعي المتعلق بالنفاذ’.

وسيواصل الاتحاد تطوير مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لضمان قدرة أعضائه على النفاذ إلى أحدث البيانات العالمية وأكثرها سدادً، مساعداً إياهم على تحقيق أهدافهم الإنمائية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ملاحظة من المحرر

يمثل مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عنصراً رئيسياً من عناصر تقرير قياس مجتمع المعلومات. وستصدر النسخة الخامسة عشرة من التقرير في 30 نوفمبر 2015، في اليوم الأول من أيام الندوة العال‍مية ال‍معنية ب‍مقاييس الاتصالات/تكنولوجيا ال‍معلومات والاتصالات (WTIS) 2015 التي ستُعقد في هيروشيما باليابان. ويسلط التقرير، الذي يصدر سنوياً منذ عام 2009، الضوء على البيانات الرئيسية المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأدوات المقارنة لقياس مجتمع المعلومات، بما في ذلك مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (IDI). ويرصد بنسخة هذا المؤشر لعام 2015 مستوى التطور في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في اقتصاد 167 بلداً من بلدان العالم ويقارن التقدم المحرز في هذا المجال منذ عام 2010. ويقيِّم التقرير النتائج التي يبينها هذا المؤشر على المستوى الإقليمي ويسلط الضوء على البلدان التي تتبوأ المراتب العليا على سلم هذا المؤشر والبلدان التي حسنت مكانتها في تصانيفه الإجمالية على النحو الأكثر دينامية منذ 2010.

براهيما سانو

sanou-blog انتُخب السيد براهيما سانو (@ITU_BDTDirector) مديراً لمكتب تنمية الاتصالات بالاتحاد، خلال مؤتمر المندوبين المفوضين في عام 2010، في غوادالاخارا بالمكسيك. وأعيد انتخابه في مؤتمر المندوبين المفوضين لعام 2014، في بوسان بجمهورية كوريا، في أكتوبر 2014.

 

%d bloggers like this: